أخر الاخبار

وزير التعليم .. لن يسمح لأي طالب مريض بكورونا أو مخالط بدخول المدرسة

وزير التعليم

لن يسمح لأي طالب مريض بكورونا أو «مخالط» بدخول المدرسة

كشف الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن أن الوزارة استعدت لبدء العام الدراسي الجديد، والمنتظر أن يبدأ في 9 أكتوبر الجاري، مؤكدا أنه لن يسمح لأي طالب مصاب أو مخالط لحالة بفيروس كورونا من دخول المدرسة، ويتم إعطاء إجازة لهم لمدة 15 يوما للعزل في المنزل لحين الشفاء، مع رفع الغياب عنهم، وذلك عقب تقديم ما يفيد أنه مصاب بكورونا أو مخالط بفيروس كورونا، موضحا أن الحضور إلزامي لجموع الطلاب، تزامنا مع بدء الدراسة، وسيتم تسجيل الغياب والحضور، مع أول أيام انطلاق الدراسة.

وزير التعليم: 15 يوما إجازة للطلاب المصابين أو المخالطين

وقال شوقي، إن العام الدراسي الجديد، لن يؤجل، بسبب انتشار فيروس كورونا، وأن جميع المدارس على مستوى الجمهورية، تم تعقيمها وتطهيرها، استعدادا لانطلاق الدراسة بداية الأسبوع المقبل، لافتا إلى أن هناك تعليمات مشددة على جميع المديريات التعليمية، بضرورة تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة، بشكل يومي داخل جميع المدارس والإدارات التعليمية، للحد من انتشار فيروس كورونا.

وزير التعليم: شددنا على جميع المديريات التعليمية بتنفيذ إجراءات كورونا داخل المدارس

وأكد وزير التربية والتعليم، أن العام الدراسي الجديد 2021-2022، سيكون عاما منتظما، وسيتم تقديم محتوى تعليمي متميز لجموع الطلاب بمختلف مراحل التعليم، للارتقاء بمستوى الطلاب، مشيرا إلى أن جائحة فيروس كورونا، منذ ظهورها، أثرت على مستوى جميع الطلاب، وأن الدولة عازمة على عودة جموع الطلاب، حتى يتسنى لهم الارتقاء بمستواهم التعليمي، موضحا أن الوزارة ستواصل حربها ضد الدروس الخصوصية.

وزير التعليم: منع أي طالب درجة حرارته تتعدى 38 من دخول الفصل

وشدد شوقي، على ضرورة منع أي طالب من دخول الفصل المدرسي تكون درجة حرارته 38 درجة، موضحا أنه يجري عزله في غرفة العزل المتواجدة بالمدرسة، ويجري استدعاء ولي الأمر والزائرة الطبية، وطبيب المدرسة، لعمل فحص سريع للطالب وبيان سبب ارتفاع درجة الحرارة من خلال ولي الأمر المتواجد، وفي حالة الاشتباه يجري عزل الطالب منزليا، لمدة أسبوعين على الأقل، وإبلاغ الإدارة التعليمية والإدارة الصحية بذلك لمتابعة الطالب والمخالطين له.

وأوضح وزير التعليم، أنه تم تجهيز غرفة العمليات المركزية بديوان عام الوزارة، لمتابعة سير العملية التعليمية بمختلف المدارس على مستوى الجمهورية، للتأكد من انتظامها وعدم وجود أى معوقات تؤثر على سير الدراسة، وسط تنفيذ إجراءات صارمة، للوقاية من تفشي فيروس كورونا.


آليات التعامل مع الحالات المصابة بفيروس كورونا، كالتالي:

1- إذا لاحظ المشرف أو الزائرة الصحية في المدرسة أي علامات من علامات الإعياء على الطالب بعد دخوله المدرسة يتم عزله في غرفة العزل حتى يتم استدعاء ولي الأمر، ويقوم طبيب المدرسة بالكشف عليه لبيان التشابه من عدمه بالمرض، ويكون الطالب حتى قدوم ولي الأمر معزولاً صحياً بصحبة أحد المشرفين، مع ارتداء الكمامة الطبية واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الوقائية المشددة، ويُمنع ارتداء الطالب الكمامة في حالة وجود ضيق تنفس، وعند التأكد من إصابة الطالب بكورونا يُعزل لمدة أسبوعين على الأقل مع متابعة المخالطين له.

2- في حال إصابة الطالب أو المعلم بناء على تقرير معتمد من التأمين الصحي يتم إخطار المدرسة، والتي تقوم بدورها بإبلاغ الإدارة الصحية والتعليمية بالأمر لمتابعة الطالب أو المعلم هاتفياً، وعند التأكد يحصل على عزل منزلي لمدة أسبوعين على الأقل.

3- حال حدوث إصابة مؤكدة أو أكثر يتم الالتزام بالإجراءات الوقائية للتعامل مع الحالات، وتنفيذ آليات الغلق، طبقاً لما ورد بالكتاب الدوري رقم 28 بتاريخ 28 سبتمبر الماضي.

4- في حال حدوث اختلاط إيجابي لحالة صحية مؤكدة يتم عزل الطالب عزل منزلي، ومتابعة حالته شريطة إخطار ما يفيد مخالطته لحالة إيجابية مؤكدة.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close