أخر الاخبار

بعد مشاهد التكدس بالفصول .. كيف يكون المعلم مفتاحا لحل أزمات التعليم المصري ؟

مشاهد التكدس بالفصول

كيف يكون المعلم مفتاحا لحل أزمات التعليم المصري؟

شهدت الأيام القليلة الماضية حالة من الجدل حول الكثافة الطلابية في المدارس مع بداية العام الدراسي الجديد، وبعد انتشار مجموعة الصور لعدد من الطلاب وهم جالسين على الأرض، اتخذت وزارة التربية والتعليم، عدة قرارات من شأنها التقليل من آثار الكثافة الطلابية في المدارس.

وجاءت أبرز قرارات وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الجديدة حرصاً منها على مصلحة الطلاب بجميع مراحل التعليم قبل الجامعي ولتحقيق ضوابط تنظيم العمل داخل المدارس لـ العام الدراسي 2021/2022.

تمثلت القرارات فيما يلي:

    وضع مواعيد محددة لدخول أولياء الأمور لمقر المدرسة لإنهاء الأمور المتعلقة بذويهم ويتم الإعلان عنها بالمدرسة ومن خلال الصفحة الرسمية للمدرسة مع ضرورة تنظيم عملية الدخول والخروج للحفاظ على الصحة العامة.


    منع تصوير الطلاب إلا بعد موافقة كتابية من ولى الأمر.


    يتولى السيد مدير المديرية إيجاد الحلول المناسبة لتقليل الكثافة الطلابية وخاصة بالمدارس التي تعمل بنظام الفترتين، ويمكن اتاحة العمل لفترة ثالثة اذا تطلب الامر.


    بالنسبة للمدارس التي يتم العمل بها بنظام الفترة الواحدة يحق لمدير المديرية الموافقة على تشغيلها بنظام الفترتين، مع عدم المساس بعدد أيام الدراسة المقررة بالخريطة الزمنية المعتمدة.
    السماح بنقل معلمي الصفوف الثلاثة الأولى بين المدارس والإدارات التعليمية لسد العجز كأعضاء هيئة تدريس فقط.

 
عجز في أعداد المعلمين

في هذا الصدد، قال أشرف فضالي، الخبير في شؤون تطوير التعليم، إن مصر تعاني من عجز في أعداد المعلمين، لذلك فإن فكرة تطبيق فترة ثالثة، والفترات الإضافية في المدارس صعبة للغاية، موضحا أنه لا يمكن للمعلم أن يتولى التدريس في فترات إضافية.


أوضح فضالي خلال تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أن هذا يرجع إلى وقف التعيينات منذ فترة طويلة، وبالتالي المنظومة التعليمية تعاني من كبر السن المعلمين، بالتزامن مع عدم تعين الشباب وتجديد دماء المعلمين في مصر، وبذلك تصبح أي أفكار لتخفيف التكدس في المدارس سواء عمل فترات إضافية وغيرها لا تجدي.
 
الاعتماد على المعلم

وأكد أنه يجب في البداية الإصلاح من حالة المعلم أولا، وفض الإشكاليات بينه وبين أولياء الأمور، وبينه وبين الطلاب، عن طريق الارتقاء بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي للمعلم، وبعد ذلك تبدأ عملية التطوير، مشيرا إلى أن المعلم هو الوحيد القادر على التعامل مع الوضع، ويجب أن يتم إشراكه في وضع الحلول لمشكلة التعليم المصري، لأنه على احتكاك دائم وتواصل مع أرض الواقع والقادر على وضع حلول شمولية للتعليم، لأنه المتعايش معه.

 كفاءة المعلم المصري

وأشار إلى أن المعلم المصري نجح في إخراج العديد من الأجيال التي شرفت مصر في الخارج، وبالتالي المشكلة ليس في المعلم، ومن هنا يجب أن يتم إشراك  منظمات المجتمع المدني والمعلم والوزارة، وعمل حوار مجتمعي، بجانب الاستعانة بالمتخصصين المصريين في كليات التربية والعلوم لعمل النموذج المصري في التربية والتعليم، وعمل استراتيجية وطنية للتعليم في مصر، لأننا نمتلك الخبرات والآليات التي تمكننا من عمل ذلك.

كان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أعلن عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أنه قد تم الانتهاء من إصدار الشهادات المؤمنة لطلبة الدور الثاني للثانوية العامة.

 وقال وزير التربية والتعليم: الشهادات المؤمنة لطلبة الدور الثاني الثانوية العامة الآن وفي طريقها للمديريات ثم المدارس.

وأضاف وزير التربية والتعليم: على طلاب الثانوية العامة استلام الشهادات المؤمنة من المدارس بعد الساعة العاشرة من صباح الغد الأربعاء ١٣ أكتوبر ٢٠٢١.

وتابع الوزير: أتمنى لجميع خريجي الثانوية العامة هذا العام خالص تمنيات الوزارة بالتوفيق والسداد.
 

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close