أخر الاخبار

حجازي : نعمل على عودة المدرسة لدورها الحقيقى .. وانضباط العملية التعليمية

حجازي : نعمل على عودة المدرسة لدورها الحقيقى  ..  وانضباط العملية التعليمية

التعليم : نعمل على عودة دور المدرسة الحقيقى وانضباط الدراسة الفترة المقبلة

عقد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، اليوم بديوان عام الوزارة، اجتماعًا مع مديرى المديريات التعليمية على مستوى الجمهورية؛ لبحث استعدادات العام الدراسى الجديد 2022 - 2023 ، بحضور الدكتور أحمد ضاهر نائب الوزير للتطوير التكنولوجى، والدكتور محمد مجاهد نائب وزير الوزير للتعليم الفنى.

حضر الاجتماع الدكتورة شيرين حمدى مستشار الوزير للتطوير الإدارى والمشرف على الإدارة لشئون مكتب الوزير، وعدد من قيادات وزارة التربية والتعليم.

وفى بداية الاجتماع، رحب الدكتور رضا حجازى، بالحاضرين ، مؤكدًا على أن التعليم مسئولية قومية وأن النجاح فى تحقيق أهدافه والارتقاء به يعتمد على تضافر الجهود الحكومية وغير الحكومية بمختلف مستوياتها، مدعومة من القيادة السياسية.

وأشار الوزير، إلى أن مديرى المديريات بالمحافظات شركاء فى تطوير العملية التعليمية، لافتًا إلى أن العمل داخل الوزارة هو عمل مؤسسى يرتبط بالتعاون بين الوزارة ومديرى المديريات من جهة وبين الجهات والمؤسسات فى الوزارات المعنية من جهة أخرى.

وأوضح أن مديرى المديريات لهم دورًا هامًا خلال الفترة المقبلة لتذليل المعوقات التى تواجه العملية التعليمية، مشيرًا إلى أن تطوير التعليم وعودة المدرسة لدورها الحقيقى وعودة الطلاب لها هو دورنا الآن ويجب أن نعمل على انضباط العملية التعليمية والتجهيز المبكر للعام الدراسى الجديد 2022 - 2023 .

وشدد حجازى، على متابعة الانتهاء من أعمال الصيانة الشاملة للمدارس والاطمئنان بشكل فعلى على جاهزيتها لاستقبال العام الدراسى الجديد، مشيرًا إلى ضرورة تفعيل لائحة الانضباط المدرسى، ومتابعة التزام المدارس بتنفيذها، حيث أنه يجرى حاليًا إعداد قرارًا وزاريًا بذلك.

وأوضح الوزير أنه لا عودة للوراء وسيتم البناء على ما تم إنجازه خلال الفترة السابقة واستثماره بدون إقصاء لأحد فى عملية التطوير، وتعظيم التجارب الناجحة والاستفادة منها والعمل على خلق قناعات لدى المعنيين بالعملية التعليمية بأنهم شركاء فى التطوير لصالح الطالب وبناء شخصيته التى تمثل أولوية لدى الوزارة، مؤكدًا مشاركة الوزارة لجميع الأطراف المعنية بتطوير التعليم لخلق كتلة حرجة تدير التغيير والتطوير فى الميدان.

وفيما يتعلق بالمناهج الدراسية، أكد الوزير أن المناهج الجديدة تساعد الطالب على التفكير الناقد وإدارة المعرفة والحصول عليها فى ظل التحول الرقمى وتعدد المصادر التعليمية كالمنصات الرقمية والتابلت ودمجها مع البرنامج الدراسى للطالب لتعينه على فهم الدروس، مشيرًا إلى أنه سيتم إجراء اختبارات قصيرة باستخدام التابلت على فترات زمنية متفاوتة لضمان أن الطالب يسير فى المسار الصحيح.

وتطرق الدكتور رضا حجازى إلى المعلم ودوره الهام فى الارتقاء بالعملية التعليمية، وتدريبه على نظام التعليم الجديد وفلسفته ليكون لديه فهم عميق للمنهج ويستطيع توصيل المعلومة إلى الطالب بالشكل المنشود.

وأكد الوزير على أنه تم التوجيه بتقييم الحقيبة التدريبية للمعلمين من قبل مديرى عموم المواد التعليمية بالتعاون مع موجهى عموم المواد بالمديريات التعليمية، مشيرًا إلى أهمية تدريب المعلمين على مواصفات اختبارات المنظومة الجديدة.

وأكد الوزير أنه حرصًا على مصلحة الطلاب، سيتم تشكيل لجنة متخصصة من أساتذة كليات التربية للقياس والتقويم لبحث آلية تقييم الطلاب فى المرحلة الثانوية، واتخاذ الإجراءات اللازمة بناء على تقرير اللجنة لتصب فى مصلحة الطالب، ولكى يكون الطالب على دراية بكيفية تقييمه قبل بدء العام الدراسى الجديد.

وفى سياق متصل، أكد الوزير أن التعليم الفنى هو قاطرة التقدم، مشيرًا إلى أن الوزارة بدأت فى تطبيق الجدارات التى تؤهل لسوق العمل، وإشراك أصحاب الصناعات والمؤسسات فى عملية تقييم الطلاب، والعمل على التوسع فى مدارس التكنولوجيا التطبيقية نظرًا للإقبال الكبير عليها لما تقدمه من تعليم متميز بالمشاركة مع القطاع الخاص.

وأكد الدكتور رضا حجازى أن القيادة السياسية بالدولة مهتمة باكتشاف ورعاية الموهوبين والفائقين فى جميع المواد الدراسية والأنشطة المدرسية وصقل مهاراتهم فى جميع التخصصات، بالتعاون مع الوزارات المعنية ذات الصلة والجهات المختصة.

وأضاف وزير التربية والتعليم أن الوزارة تعكف على مشروع كبير "مدارس مصر المتميزة" يتم تطبيقه بالمدارس الرسمية للغات وستحدث طفرة فى التعليم نظرًا لأنها ستكون مدارس ذكية مزودة ببنية تكنولوجية وفراغات لممارسة الأنشطة لإعداد جيل قادر على المعرفة.

وأوضح الوزير، أن القيادة السياسية وجهت بزيادة أعداد المدارس المصرية اليابانية خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن جوهر التعليم اليابانى يتوافق مع منظومة التطوير فى مصر، وهذا أساس تنفيذ مشروع المدارس المصرية اليابانية.

كما أكد الوزير على أن المدارس الحكومية الدولية أنشئت لتوفير تعليم متميز بمصروفات مناسبة بالشراكة مع القطاع الخاص لمنع احتكار هذا النوع من التعليم، مشيرًا إلى أن المدارس الخاصة والدولية فى مصر ركن هام فى الوزارة.

كما وجه الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم، مديرى الإدارات التعليمية بضرورة عقد لقاءات دورية يتم من خلالها الاستماع إلى مقترحات ورؤى أولياء الأمور والمعلمين والطلاب حول تطوير المنظومة التعليمية، والعمل على وضع حلول للمشكلات التى قد تطرأ خلال فترة سير الدراسة.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close