أخر الاخبار

لا تفسدوا القهوة .. رسالة تربوية من وزير التعليم : البيوت أسرار والناس صناديق مُغلقة

لا تفسدوا القهوة ..  رسالة تربوية من وزير التعليم : البيوت أسرار والناس صناديق مُغلقة

وزير التعليم على «فيس بوك»: «البيوت أسرار والناس صناديق مغلقة»

روي الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى « فيسبوك » ، قصة بعنوان « لا تفسدوا القهوة » ، قال خلالها:

أخبار « اعتاد أستاذ جامعي بعد أن أُحيل إلى التقاعد أن يدعو كل فترة دفعة من طلابه الخريجين ، وبعد أن التقى الخريجون في منزل أستاذهم العجوز ، بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية ، ونالوا أرفع المناصب ،وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي ، وبعد عبارات التحية والمجاملة طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر.

وتابع قائلًا : « غاب الأستاذ عنهم قليلًا ثم عاد يحمل أبريقا كبيرًا من القهوة ، ومعه فناجين من كل شكل ولون : فناجين صينية فاخرة ، وفناجين ميلامين فناجين زجاجية عادية فناجين بلاستيك

فناجين كريستال ، وبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال

 تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن ، بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت»

وتابع : « قال الأستاذ لطلابه :تفضلوا ، وليسكبْ كل واحد منكم لنفسه القهوة ، وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكاً بكوب تكلم الأستاذ مجدداً : هل لاحظتم أن الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟ »

وقال : « من الطبيعي أن يتطلع الواحد منكم إلى ما هو أفضل وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر ما كنتم بحاجة إليه فعلا هو القهوة وليس الكوب ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة وبعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين »

وقال : « فلو كانت الحياة هي : القهوة

فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي: الأكواب

وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة

ونوعية الحياة ( القهوة ) تبقى نفسها لا تتغير

و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة

وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين

وبدل ذلك أنصحكم : استمتعوا بالقهوة.

واختتم الوزير حديثه قائلاً : النظر إلى ما في أيدي الآخرين يفسد علينا متعة الاستمتاع بما في أيدينا ، وإذا رأيتَ في يد شخص شيئاً أجمل مما في يدك فلعله تعويض عن شيء حُرم منه.

وأنهي الوزير رسالته قائلاً : البيوت أسرار والناس صناديق مُغلقة.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -