أخر الاخبار

التعليم : تحسم الجدل بشأن إضافة مادة التربية الدينية .. للمجموع

التعليم : تطوير مناهج التربية الدينية  ..  وزيادة الأنشطة المصاحبة للمادة

التعليم : تطوير مناهج التربية الدينية وزيادة الأنشطة المصاحبة للمادة

حسمت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، الجدل المثار بشأن ضرورة الاهتمام بـ مادة التربية الدينية واعتبارها مادة أساسية تضاف للمجموع لطلاب المدارس.

وقالت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، إن مادة التربية الدينية مادة أساسية بحكم الدستور المصري ، وبنص قانون التعليم 139 لعام 1981 .

وقالت وزارة التربية والتعليم : لقد نص القانون المذكور أيضا على أن المادة لا تضاف درجاتها لمجموع الطالب ، لذا فمسألة إضافتها للمجموع هو قرار لابد أن يكون تشريعي وهذا يخص مجلس النواب ، وليس قرارا تنفيذيا من اختصاص وزارة التربية والتعليم.

وأضافت وزارة التربية والتعليم : لكن نطمئن الجميع بأن الاهتمام بـ مادة التربية الدينية في ازدياد ، من حيث تطوير المنهج وطباعة الكتاب والأنشطة المصاحبة ، وتدريب المعلمين.

ونفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ، ما تداولته بعض صفحات التواصل الاجتماعي من منشورات تزعم إضافة مادة التربية الدينية للمواد الأساسية المضافة للمجموع من الصف الرابع الابتدائي وحتى الصف الثالث الثانوي خلال العام الدراسي الحالي 2022/ 2023.

وقام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإضافة مادة التربية الدينية للمواد الأساسية من الصف الرابع الابتدائي وحتى الصف الثالث الثانوي خلال العام الدراسي الحالي 2022 / 2023 ، وأن المنشورات المتداولة في هذا الشأن لا أساس لها من الصحة، وغير صادرة عن الوزارة.

وكان قد تقدم النائب محمد علي ابوحجازي عضولجنة الصناعة بمجلس الشيوخ حزب مستقبل وطن محافظة دمياط بشأن " اعتبار مادة التربية الدينية في التعليم ما قبل الجامعي مادة أساسية ، وإضافتها للمجموع الكلي" .

وذكر النائب في نص اقتراحه:

مادة التربية الدينية أهميتها من كونها تستهدف تربية النشء تربية سليمة قائمة على التسامح والرفق والتراحم و غيرها من الأخلاق الحميدة التى تعمل على تنظيم سلوكيات الفرد و تعاملاته مع المحيطين به ، ما يساهم فى تجنب حالات التخبط الناشئ عن غيبة القيم الموجهة للسلوك و ما يؤدى اليه ذلك من عجز الفرد عن تحديد التوجه الصحيح لافعاله وعجزه عن التمييز بين الصواب و الخطأ .

وأضاف ان مادة التربية الدينية تساهم فى تكوين جيل يتسم بالاتزان النفسى بعيدا عن التشدد و التطرف و ما يستتبعه من سلوكيات منحرفة و جرائم لعل آخرها جريمة قتل طالبة بجامعة المنصورة على يد زميلها .

وتابع : من هنا و نظرا لاهمية التوعية بتعاليم الدين ، من المقترح أن : يتم اعتبار مادة التربية الدينية مادة أساسية فى التعليم ما قبل الجامعى واضافتها للمجموع الكلى للدرجات ، حتى يوليها الطالب الاهتمام الكافى و حتى تؤتى الثمار المرجوة منها ، نظرا لان عدم اضافتها الى المجموع يؤدى الى تهميشها من قبل الطالب و عدم الإهتمام بها .


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close