أخر الاخبار

لتنفيذها التيرم الثاني : التعليم و المالية .. يدرسان آليات صرف مستحقات معلمي مجموعات الدعم

لتنفيذها التيرم الثاني : التعليم و المالية ..  يدرسان آليات صرف مستحقات معلمي مجموعات الدعم

التعليم و المالية ..  يدرسان آليات صرف مستحقات معلمي مجموعات الدعم

"مجموعات الدعم تجتاح المدارس قريبًا ".. هكذا تسعى وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، بقيادة الدكتور رضا حجازي ، لاتخاذ خطوات جادة لتفعيل مجموعات الدعم داخل المدارس لتكون بديلاً للدروس الخصوصية ؛ حيث كشف مصادر مطلعة لـ" أخبار التعليم اليوم " ، أن وزير التعليم بدأ يتخذ خطوات جادة للبدء في مشروعه بتفعيل قاعات محاضرات للطلاب داخل المدارس بديلاً لسناتر الدروس الخصوصية، وهو ما يطلق عليها مجموعات الدعم.

وأشارت المصادر ، إلى أن أولى هذه الخطوات بدأت بوضع تصور للتعامل المادي مع المعلمين الذين سيقومون بالشرح داخل مجموعات الدعم كشريطة لنجاح هذه المجموعات ؛ حيث قام وزير التعليم بالتواصل مع وزير المالية للاتفاق على أسلوب التعامل المادي والصرف من حصيلة مجموعات الدعم.

وحصل وزير التعليم على موافقة مبدئية من المالية لقيام وزارة التعليم بصرف مستحقات المعلمين أولاً بأول ، بعد خصم حق الدولة المتمثل في الضرائب والتي قد تصل نسبتها قرابة 15% من مستحقاتهم، على أن يتم تشكيل لجان مالية وإدارية بمعرفة الإدارات التعليمية وتحت إشراف كل من وزارة التعليم والمديرية التعليمية بكل محافظة ، ولن يترك جانب التعامل المادي مع معلمي مجموعات الدعم لمديري المدارس ؛ تجنبًا لحدوث أي مشكلات قد تعيق استمرار مجموعات الدعم.

وأوضحت ذات المصادر ، أن وزير التربية والتعليم، سيعقد اجتماعًا بعد غد الاثنين ، مع مديري مديريات التربية والتعليم بعدد من المحافظات ، وهما : " القاهرة - الجيزة- الإسكندرية - الدقهلية " ، لمناقشة اقتراحاتهم للبدء في تنفيذ مجموعات الدعم بالمدارس بداية من الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي الحالي 2022 / 2023م.

وكانت الحكومة بقيادة الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء ، قد وافقت على مشروع الدكتور رضا حجازي ، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، الذي يتبناه منذ توليه الوزارة ، والذي يتضمن إطلاق مشروع فتح مراكز أو قاعات للمحاضرات ومجموعات التقوية داخل المدارس الحكومية لتكون بديلا عن مراكز الدروس الخصوصية المنتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية ، وبأسعار في متناول جميع الطلاب.

وكشفت مصادر لـ" أخبار التعليم اليوم"، أن الهدف من المشروع هو محاربة مافيا الدروس الخصوصية ومحاولة القضاء عليها ، لافتة إلى أن المشروع سيسمح لجميع المعلمين المتميزين بالعمل بها، كما سيسمح بتشغيل المعلمين الذين يتمتعون بشهرة فائفة في مراكز الدروس الخصوصية بالعمل داخل السناتر المدرسية التي سيتم أطلاقها ، كما سيتم تأهيل غير العاملين بالتربية والتعليم منهم من خلال حصولهم علي دورات تدريبية مكثفة ومنحهم شهادة صلاحية ممارسة المهنة من الأكاديمية المهنية للمعلمين قبيل بدء استقبالهم بالمدارس.

واوضحت المصادر ذاتها ، ان المشروع يتضمن حوافز مجزية للمعلمين الذين سيعملون في السناتر المدرسية ، الي جانب إدخال تعديلات على لائحة المجموعات المدرسية بحيث يتم تحصيل المقابل المادي وصرف مستحقات المدرسين والإداريين العاملين بها في أسرع وقت.

ولفتت المصادر ، الي ان الوزارة بدأت تتخذ اجراءاتها في اطلاق المشروع ، حيث صدرت تعليمات بتجهيز قاعات كبيرة داخل عدد من المدارس الحكومية تكون مجهزة بكل الوسائل التعليمية المتاحة داخل المدرسة والاعلان عن تنظيم المحاضرات للطلاب سواء لطلاب المدارس او طلاب المدارس في المنطقة المحيطة بالكامل.


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close