أخر الاخبار

اختبار مسحي : لمهارات اللغة العربية لطلاب الإبتدائية .. بداية من العام القادم

اختبار مسحي : لمهارات اللغة العربية لطلاب الإبتدائية ..  بداية من العام القادم

اختبار مسحي لمهارات اللغة العربية لطلاب الإبتدائية بداية من العام القادم

أعلن الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج ، أبرز التوصيات التي جاءت بورشة العمل المنعقدة لبحث أزمة ضعف القراءة والكتابة لدى طلاب المدارس.

وجاءت أبرز التوصيات كالأتي :

  • تشكيل لجنة من الخبراء المعنيين متعددة مع الاستعانة بالخبرات الدولية.
  • يجب أن تكون اللجنة تدرس جميع التجارب و الجلسات لتحقيق النتائج.
  • دراسة أدوات التقييم المختلفة كأدوات تشخيصية بمدى ضعف ز حجم اللغة العربية و اختبار أنسب الأدوات من حيث التطبيق.
  • إعداد تجريب هذه الأدوات بداية من الفصل الدراسي الثاني بالاشتراك مع المركز القومي للامتحانات.
  • العام الدراسي القادم بعد اختبار هذه التجارب هذه الأدوات تسمى إجراءات و برامج مناسبة.
  • عمل اختبار مسحي لمهارات اللغة العربية بداية من العام الدراسي المقبل 2024 - 2025 ، لطلاب المرحلة الابتدائية بجميع الصفوف ، مع تدريب المعلمين على هذا التطبيق.
  • ثم بعد ذلك نحصل على الاختبار المسحي لتكون كاشفة لمعرفة خلل القراءة والكتابة بين الطلاب ، والنتائج ستكون على مستوى المديريات.
  • تطبيق هذه الأدوات من خلال البرامج بكافة انواعها مثل البرامج الإثرائية و اتخاذ قرار استخدام اللغة الفصحى في المدارس.

وشهد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، فعاليات اليوم الثاني في ورشة عمل " تعزيز مهارات القراءة والكتابة : خطة عمل قصيرة إلى متوسطة الأجل " ، المنعقدة في إحدى فنادق القاهرة .

وأكد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، فى كلمته ، على أهمية هذه الورشة التي تأتى استكمالاً لجهود الوزارة في تطوير المنظومة التعليمية ، التي بدأت عام ۲۰۱۸ بتطوير مناهج رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي ثم المضي في التطوير وصولاً إلى الصف السادس الابتدائي هذا العام ، مشيرا إلى أن التعليم مسئولية تشاركية وتكاتفية.

وشملت ورشة العمل عدة جلسات ومناقشات حول تعزيز مهارات القراءة والكتابة ، أبرزها جلسة نقاشية حول استخدام السمات والمفردات المشتركة للغة العربية الفصحى واللغة العربية العامية ، كما تناولت الجلسة الثانية " التعليم والتعلم من أجل اكتساب مهارات القراءة والكتابة بشكل فعال ( بيئة غنية بالأدبيات ) " مواءمة تعليم اللغة العربية ومواردها وتقييماتها للتركيز على منحى صوتى منهجى ، مع التركيز على طلاقة القراءة والفهم ، حيث استعرض الدكتور محمد المرسي بكلية التربية جامعة دمياط مجموعة من أشعاره حول اللغة العربية ، وجمالها وفصاحتها.

وشهدت ورشة العمل مناقشة محور ممارسات التدريس لتعزيز مهارات القراءة والكتابة الأولية ، حيث استعرضت جلسة تحت عنوان " برامج إعداد معلمي اللغة العربية " مواءمة برامج تدريب المعلمين قبل الخدمة وأثنائها للتركيز على الأساليب الفعالة لتدريس اللغة العربية مع فرص الخبرة العملية الواسعة.

وفي هذا الإطار ، استعرض الدكتور حازم راشد مستشار برامج ما قبل الخدمة ببرنامج مبادرة المعلم المتميز بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ( USAID ) ، مشيرًا إلى أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قدمت منحة لتطوير برامج إعداد معلم المدرسة الابتدائية في كليات التربية المصرية ، وينفذ هذا المشروع الطموح مركز تطوير التعليم ( EDC ) على مدار خمس سنوات في الفترة من عام 2022 إلى 2027 ، وذلك بالتعاون مع مجموعة من الشركاء الدوليين والمحليين ، كما استعرض الدكتور حازم راشد تطوير برنامج إعداد معلم اللغة العربية لعلاج فقر تعلم القراءة والكتابة في مصر من خلال عدة محاور تتناول تصميم جديد لبرنامج الإعداد والتربية العملية وأخرى تتعلق بأعضاء هيئة التدريس.

كما ناقشت جلسة تحت عنوان " المتعثرون فى القراءة والتدخل المبكر " تقييم وتشخيص ودعم التدخلات المبكرة ، ومتابعة المتعثرين فى القراءة.

وتناولت ورشة العمل محورا ثالثا وهو " تعزيز مهارات القراءة والكتابة في مرحلة ما قبل المدرسة " ، حيث عقدت في إطار هذا المحور جلسة نقاشية تحت عنوان " التوعية الأسرية والمجتمعية " والتي تناولت تشجيع الأسر والمجتمع والقطاع الخاص على فهم وتنمية مهارات القراءة والكتابة للأطفال ووضعها من الأولويات.

كما عقدت جلسة اخرى تحت عنوان " التعرض المبكر للفصحى وجعل تعلم اللغة العربية جذابا للأطفال " حيث تناولت هذه الجلسة التعلم المتمحور حول الطفل ورواية القصص والقراءة من أجل المتعة والتعلم القائم على اللعب.

وفي هذا الإطار ، تحدث الدكتور محمد فتحي أستاذ الاتصال الجماهيري بجامعة حلوان عن تشجيع أهمية التعرض المبكر للفصحى واستعرض التحديات الكبرى للغة العربية في الإعلام ومن بينها تحدي التكنولوجيا ، وتحدي المناهج ، وتحدي الإعداد الجيد للمعلمين ، وتحدي النحو ، وتحدي الأسرة.

جدير بالذكر أن ورشة العمل انعقدت بحضور كل من : الدكتورة ميرفت الديب رئيس لجنة تطوير مناهج المرحلة الإعدادية ، والدكتور أيدن كليركن مستشار البنك الدولى ، والدكتورة هانم أحمد متخصص تعليم بمنظمة يونسيف مصر ، والدكتورة ماجدة بكري والدكتورة منى عبد العاطي بلجنة التعليم بمجلس النواب ، واللواء أحمد البكري بلجنة التعليم بمجلس الشيوخ ، والنائبة رشا فايز عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وهاني حنا ومحمد اللافي علام أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ، والدكتور إسماعيل حداد أمين المجلس الأعلى للأزهر الشريف ، والشيخ أيمن عبد الغني رئيس قطاع المعاهد الأزهرية ، والدكتورة أمل سويدان رئيس قطاع الدراسات التربوية بالمجلس الأعلى للجامعات ، والمهندسة نيفين عثمان رئيس المجلس القومى للطفولة والأمومة ، وخبراء كليات التربية ، وعدد من ممثلى المنظمات والمؤسسات الدولية، والمحلية.

كما حضر من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني ، والدكتور أحمد ضاهر نائب الوزير للتطوير التكنولوجي ، والدكتورة جيهان كمال مساعد الوزير للبحوث التربوية ، والدكتور أحمد المحمدى مساعد الوزير للتخطيط والمتابعة ، والدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج ، والدكتورة شيرين حمدى مستشار الوزير للتطوير الإداري والمشرف على الإدارة المركزية ، والدكتورة راندا شاهين رئيس الإدارة المركزية للتعليم العام ، ومحمد عطية رئيس الإدارة المركزية للتعليم بالمصروفات ، والدكتور عمرو بصيلة رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني ومدير وحدة تشغيل ، مدارس التكنولوجيا التطبيقية، والدكتورة زينب خليفة مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين ، وعدد من مديرى المديريات التعليمية ، وقيادات التربية والتعليم.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    close